236-وعِزّتي وجلالي لأنصرنّكِ ولو بعد حين