39. بين جراح أحد وآلام حلب