097. لم تأخر النصر