094.وما مضايا عنا ببعيد